منتدى الرومانسية

منتدى الرومانسية

كن كالنخلة ... العـالية الهمــة ... البعيدة عن الاذى...إن القــاها احد بحجــر ... ألقت إليــها رطبهــا.. راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعال راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات راقب عاداتك لأنها ستصبح طباع راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
http://reandou.files.wordpress.com/2007/09/ramadan-moubarak.jpg

شاطر | 
 

 أبرز 7 مباريات نهائية تاريخية للقارة السمراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الليل
admen
admen
avatar

عدد المساهمات : 317
نقاط : 801
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 28/02/2010
العمر : 33
الموقع : www.simolove.forumn.org

مُساهمةموضوع: أبرز 7 مباريات نهائية تاريخية للقارة السمراء   الخميس أكتوبر 28, 2010 8:35 am

أبرز 7 مباريات نهائية تاريخية للقارة السمراء

كرة القدم - دوري أبطال أفريقيا


يوروسبورت عربية تقدم لزوارها أبرز 7 نهائيات عرفتهم المسابقة في تاريخها منذ بدايتها سنة 1964 وحتى النسخة الأخيرة التي تنتظر بطلا بين الترجي التونسي ومازيمبي الكونغولي.


AFP

  • أخبار ذات صلة :
  • كل شيء عن دوري أبطال أفريقيا
  • الترجي لا يخشى التاريخ الأسود
  • الثلاثية تنادي الترجي
  • الأهلي يطالب بإبعاد المتهمين
  • عودة بوعزي تنعش استعدادات الترجي
  • جدول مباريات دوري أبطال أفريقيا

الرباط - خاص (يوروسبورت عربية) شهدت النسخ الماضية فوز عرب أفريقيا برصيد 24 لقب مقابل 21 لقب لبقية دول أفريقيا، كما يتصدر الأهلي لائحة الشرف بـ6 ألقاب متقدما على غريمه الزمالك الفائز بـ5 ألقاب. النسخة 46 من المسابقة تحمل أيضا مواجهة عربية أفريقية عبر الترجي التونسي ومازيمبي الكونغولي وهي أيضا مناسبة لتعزيز غلة عرب أفريقيا من الألقاب. أوكسي دوالا الكامروني يحمل أول كأس كوتو كولبيرت عميد فريق أوكسي دوالا يتذكر بشكل جيد يوم 7 شباط/فبراير 1965 تاريخ أول نهائي لكأس أفريقيا للأندية البطلة والتي احتضنته العاصمة الغانية أكرا في أول وآخر نهائي في ملعب محايد، بعد دخوله تاريخ كرة القدم الأفريقية كأول عميد يحمل كأس أفريقيا للأندية البطلة. نصف النهاية والنهاية جرت في غانا ما بين كوماسي وأكرا، وطرق الفرق الأربع لم يكن مفروشا بالورود كحال اليوم، فالفريق الكامروني كاد أن يتخلف عن موعد لقاء نصف النهائي أمام ريال ريبوبليكان، لولا طائرة الرئيس الغاني والتي أقلت الفريق حيث لعب اللقاء مباشرة بعد وصوله لأكرا ، ورغم ذلك تمكن من الفوز بهدفين لهدف. النهاية تمكن الفريق الكامروني أوكسي دوالا من حسمها بهدفين لهدف أمام إستاد مالي الفريق الذي كان يقوده الأسطورة المالية والأفريقية ساليف كايتا ليحرم أحسن لاعب أفريقي في ذلك الوقت من التتويج. بالمقابل أوكسي دوالا يحصد أول لقب أفريقي للأندية وهو إنجاز فريد لهذا الفريق الكامروني. الإسماعيلي يهدي عرب أفريقيا أول لقب
بعد 4 نسخ من كأس أفريقيا للفرق البطلة تميزت بغياب عرب أفريقيا عن منصات التتويج جاءت نسخة 1968-1969 لتهديهم أول لقب قاري على صعيد الأندية. الشرف لم ينله الأهلي أو الزمالك اللذان كانا يسيطران على الدوري المصري الممتاز بل فريق كسر احتكارهما وفاز بلقب الدوري لأول مرة في تاريخه آنذاك والأمر يتعلق بالإسماعيلي أو الدراويش كما يحلو لعشاقه تسميته. الجيل الذهبي والذي ضم علي أبو جريشة وسيد عبد الرزاق (بازوكا ) وميمي درويش وعبد العزيز هنداوي وأنوس ومرسي السيناري تمكن من خطف لقب كأس أفريقيا للأندية البطلة بعد مشوار ناجح توجه في النهائي بالفوز على مازيمبي من جمهورية الكونغو الديمقراطية (الزايير سابقا).في لقاء العودة الذي جرى بالقاهرة تمكن الإسماعلي من الفوز بثلاثة أهداف لواحد سجل منها سيد عبد الرزاق (بازوكا) هدفين وعلي أبو جريشة هدف. وكان لقاء الذهاب بكينشاسا انتهى بالتعادل هدفين لمثلهما وسجل للدراويش سيد عبد الرزاق ومرسي السيناري. مولودية الجزائر يحقق المعجزة
نسخة 1975-1976 تشهد ثاني تتويج عربي باللقب عن طريق مولودية الجزائري في لقاء تاريخي أمام العملاق الأفريقي أنذاك حافيا كوناكري الغيني. الفريق الغيني كان يضم أجود عناصر المنتخب التي خسرت حلم لقب كأس أفريقيا أمام المنتخب المغربي بعد التعادل هدف لمثله. وشاءت الصدف أن يحرم فريقا آخر من شمال أفريقيا الغينيون من الفوز بلقب ثالث لكأس أفريقيا للفرق البطلة و الاحتفاظ بكأس كاوام نكوروماه. النهاية لم يتوقعها أحد فالفريق الجزائري خسر لقاء الذهاب بكوناكري بثلاثة أهداف لصفر،لكنه في الإياب وأمام حوالي 100 ألف مشجع غصت بهم جنبات ملعب 5 جويلية تمكن من تعديل النتيجة والفوز بثلاثية نظيفة سجلها بشري في الدقيقة 24 وبيتروني في الدقيقة 76 ونفس اللاعب سجل الهدف الثالث في الثواني الأخيرة من اللقاء. ضربات الجزاء منحت الفريق الجزائري لقبه الوحيد والثاني عربيا بنتيجة 4-1، بينما الفريق الغيني حافيا كوناكري انتظر النسخة الموالية لخطف لقبه الثالث والاحتفاظ بكأس كوام نكوروماه في خزائنه. الزمالك يحصد ثلاثة ألقاب
موسم 1992-1993 موسم تاريخي للزمالك المصري حيث خطف لقبه الثالث قاريا واحتفظ نهائيا بكأس أحمد سيكوتوري. الفوز لم يكن سهلا بالمرة فالخصم كان يعتبر أنداك أحد أقوى الفرق الأفريقية وأعتدها أشانتي كوتوكو الغاني فاز أيضا بلقبين للمسابقة سنوات 1970 و1983. اللقاء كان ثأريا لكرة القدم المصرية فاللقب الثاني للفريق الغاني جاء على حساب الغريم التقليدي للزمالك الأهلي بعد التعادل بالقاهرة سلبيا والفوز في أكرا بهدف لصفر. لقاء الذهاب بأكرى شهد التعادل السلبي وفي القاهرة ورغم الأرض والجمهور لم يستطع الزمالك تسجيل أي هدف لتنتهي المقابلة بالبيضاء. ضربات الجزاء كانت ماراثونية وابتسمت للزمالك 7 -6 سجل للزمالك من ضربات الجزاء عفت نصار وحسين عبد اللطيف وإيمانويل ومصطفى إبراهيم والشيشيني وأيمن منصور وأشرف يوسف. وضم الفريق خلال نفس الفترة عدة أسماء طبعت تاريخ كرة القدم المصرية أبرزهم خالد الغندور وأيمن منصور، وتمكن الفريق من الاحتفاظ بالنسخة الثانية من الكأس الأفريقية والتي قدمها الرئيس الغيني أحمد سيكوتوري للكاف بعد فوز فريق حافيا كوناكري بالنسخة الأولى ثلاثة مرات واحتفاظه بها. الرجاء البيضاوي يتحدى الظروف
نهائي موسم 1998 -1999 جمع الفائز بأول كأس لعصبة أبطال أفريقيا في مسماها الجديد الرجاء البيضاوي والترجي التونسي الباحث عن لقب ثان في المسابقة. لقاء الذهاب انتهى بتعادل سلبي ممل والإياب كان تاريخيا حيث شهد عدة أحداث مثيرة بداية بقرار الترجي لعب اللقاء أثناء النهار في رمضان للتأثير على لاعبي الرجاء. والأبرز كان الحكم دوارت من الرأس الأخضر حيث لم تمر سوى دقائق من اللقاء حتى أخرج الورقة الحمراء للعميد عبد اللطيف جريندو لسبب لازال مجهولا لحد الآن من طرف الجميع رغم أن كل الإعادات التلفزيونية لم توضح أي شيء عن حالة الطرد. المقابلة توقفت لدقائق بعد احتجاج الرجاء ثم قرر الفريق استكمال اللقاء بعد عدة تدخلات ومع العودة وضع الحكم الكرة في نقطة الجزاء معلنا عن ضربة جزاء للترجي وعادت الاحتجاجات من جديد. ضربة جزاء نفذت وضاعت بعد تدخل الحارس مصطفى الشاذلي، لتبدأ فصول أخرى من حكاية الرجاء مع حكم اللقاء حيث حرم الفريق من ضربة جزاء في نهاية الشوط الأول وفي الشوط الثاني صمد الفريق المغربي بقوة أمام كل هجومات الفريق التونسي ليكون الحسم من ضربات الجزاء. ضربة الجزاء الخامسة للترجي نفدها الحارس شكري الواعر وكانت الرجاء متقدم 4-3 لكنه رمى بالكرة بسهولة في يد الشاذلي لتفوز الرجاء بلقبها الثالث وتكون أول فريق أفريقي وعربي يحضر بطولة العالم للأندية التي أقيمت بالبرازيل. تتويج الرجاء تم أمام ملعب فارغ بعد خروج مناصري الترجي وإخلاء الملعب تاركين الفريق المغربي وحفنة من أنصاره يحتفلون باللقب. لدغة أبو تريكة
موسم 2005-2006 يشهد ثامن نهاية عربية خاصة في تاريخ المسابقة بعدما صعد للنهائي كل من الأهلي المصري والصفاقسي التونسي. الفريقان تواجها في دوري المجوعات وتبادلا الفوز، الصفاقسي فاز في تونس بهدف لصفر والأهلي فاز في القاهرة بهدفين لهدف. لقاء الذهاب بالقاهرة انتهى بالتعادل الإيجابي هدف لمثله وكان خلاله الأهلي البادي بالتسجيل منذ الدقيقة 27، لكن الصفاقسي عادل في الدقيقة 53 عن طريق جواتيكس فريمبونغ. نتيجة الذهاب أعطت الثقة للتونسيين الذين اعتقدوا أن الوقت قد حان لرد الدين للأهلي بعد خسارة النجم الساحلي للقب 2004-2005 أمام الفريق المصري. وفي الوقت الذي كانت الجماهير التونسية تعلن الأفراح وتنتظر صافرة الحكم بعد انتهاء الوقت الأصلي ووصول المقابلة لنهاية وقتها بدل الضائع كان لأبو تريكة رأي آخر، حيث وصلته كرة في العمق التونسي سددها من خارج منطقة العمليات لتسكن شباك الحارس أحمد جواشي معلنة تتويج الأهلي بلقبه الخامس ومحدثا صدمة قوية للاعبي الصفاقسي والجماهير التونسية. النجم الساحلي يرد الاعتبار
موسم 2006-2007 يعرف رابع نهاية تونسية مصرية في تاريخ المسابقة والثالثة على التوالي وجمعت النجم الساحلي التونسي والأهلي المصري في لقاء ثأري لنهائي 2004-2005. الذهاب كان في تونس وخلاله أثبت الأهلي أنه الأقوى أفريقيا بعدما أضاع الفوز واكتفى بالتعادل السلبي وهي نتيجة خادعة كانت تفرض على الفريق المصري الفوز بأي نتيجة إيابا للفوز بلقبه الثالث على التوالي والسادس في مسيرته. لقاء الإياب في القاهرة كان قمة في الندية حيث تقدم النجم الساحلي في الوقت الميت من الشوط الأول بهدف صفوان الغربي. التعادل جاء مع بداية الشوط الثاني بواسطة عماد النحاس في الدقيقة 48، لكن نفس اللاعب تلقى بطاقة حمراء بعد تعرضه للشرميطي الذي كان منفردا بالحارس عصام الحضري. نقص عددي تعامل معه النجم الساحلي بذكاء حيث ترك الفريق المصري يجري وراء الكرة بحثا عن الفوز، وفي الوقت بدل الضائع من اللقاء سجل الشرميطي الهدف الثاني للنجم (90+2)، قبل أن يطلق موسى ناري رصاصة الرحمة في مرمى الحضري مسجلا هدفا ثالثا في الدقيقة 90+5 مانحا النجم الساحلي لقبه الوحيد في المسابقة.

_________________
توقيع المدير العام

******************

وأخيراً .. صمتي لا يعني جهلي بما يدور من حولي ..
ولكـــــــن .. ما يدور حولي لا يستحق الرد او الكلام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://simolove.forumn.org
 
أبرز 7 مباريات نهائية تاريخية للقارة السمراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الرومانسية :: منتدى الرياضه العربية و الاجنبيه-
انتقل الى: