منتدى الرومانسية

منتدى الرومانسية

كن كالنخلة ... العـالية الهمــة ... البعيدة عن الاذى...إن القــاها احد بحجــر ... ألقت إليــها رطبهــا.. راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعال راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات راقب عاداتك لأنها ستصبح طباع راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
http://reandou.files.wordpress.com/2007/09/ramadan-moubarak.jpg

شاطر | 
 

 جلست تروي قصة حياتها للبحر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الليل
admen
admen
avatar

عدد المساهمات : 317
نقاط : 801
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 28/02/2010
العمر : 34
الموقع : www.simolove.forumn.org

مُساهمةموضوع: جلست تروي قصة حياتها للبحر   الأحد أغسطس 22, 2010 5:41 pm



جلست تروي قصة حياتها للبحر
تروي قصة
الذل والقهر
قالت والدمع يملأ عيناها
والألم يقطر من مقلتاها:
... منذ وعيي
لذي الحياة
لم أعش عيشة كالأخريات
لاقيت كل المشقات
وتجرعت ألوان الشتائم
والدعوات
فتاة في الثامنة عشرة من العمر
ذاقت كل مصائب يخفيها الدهر
منزلها زقاق مظلم
وفراشها حصير مؤلم
وسادتها
صخرة قاسية
وغطاؤها ثياب بالية
مشربها ماء ملوث عكر
غذاؤها تراب وأوراق
شجر
وما ذنبها سوى أنها بلا أم وأب

بلا ملاذ أو مهرب
يشير إليها المارة
بالبنان
ويمزقون بنظراتهم القاسية الكيان
يمنعون أولادهم التكلم معها
بل
والاقتراب منها
لغتهم معها القسوة والظلم
وتعاملهم معها ضرب وشتم
ومما
زاد الطين بلة
أن بها علة
هي مشلولة القدمان
وممزقة الوجدان
لاتملك عربة
كالمشلولين
ولكنها تنتقل زحفا
فهي لقيطة من المشردين
جلست
تخاطب في حنين
في شوق يحطمه صوت الأنين
تخاطب أما لاتملك حق تسميتها
بالأم
تخاطب أما لا تحن إلى ابنتها ولا تزيل عنها الهم:أماه
قد علمت أن
الجنة تحت قدميك
وأن رضا الله من رضاك.أماه
لكن أين قلبك قلب كل أنسان
فحتى وحوش الغاب تغمر ابناءها بالحنان
وبينما هي تشكي للبحر
الأحزان
بدأت بالسخرية منها جماعة شبان
أطربوا مسامعها بأبشع الألحان
سب وكلام بذيء رسموه باتقان
طفقوا برجمها بالحجارة
ولم يتأثروا لدموعها
المنهارة
ثم أحاطوها بالأولاد
وأمروهم بإهانتها كالمعتاد
واستمروا
بالعناد.إلى ان كلّوا
وهنا بدأوا بالابتعاد
وتواروا عن الأنظار
وكل من
على الشاطئ في انبهار
لم يخفف هؤلاء عنها
ولكن بابتعادهم عنها وجزعهم
منها دمروها
هنا أحست بفقدان الأمل
ما الحل وما العمل؟
فكل من تلقاهم
لاتتفق وإياهم
وأمام
امتزاج روعة البحر
بألم القهر
امتد بصرها ووقع على مشهد الغروب
استأنست
وأخذت همومها في الهروب
ولم تشعر بوجود حنون أمامها
إلا بعد
احتضانها
تفاجأت لما يحدث ودهشت
وبفرح وهول قد شعرت
وقاطعت المرأة كلامها
قائلة:
أعيش وزوجي وحيدة بلا أبناء ولكني متفائلة
فقد بحثت عن ولد لأرعاه
منذ مدة هائلة
والآن وجدتك أنت لتكوني ابنتي
فما أنت قائلة؟
عقدت
هذه الكلمات لسانها
واحتارت ماذا تقول لها
وإذ بزوج المرأة يأتي بعربة
يحملها ويضعها فيها وهي مستغربة
وارتسمت تلك البسمة على الوجه الحزين
وبدأ بالتلاشي الكابوس الدفين
فوافقت على العيش مع أسرة المحسنين
واستمرت
حياتها كأي فتاة
بعد أن اجريت لها جراحة لترجع لها هبة
المشي كالاخريات
وبعد سنوات
دق باب منزلها شاب من أهل الاخلاقيات
وطلب
يدها للزواج
وتم له ما شاء
وعاشا معا في جو من السعادة والهناء
عنى
الاسلام باللقيط فأوجب التقاطه
وحرم اهماله
وقد ألحق العلماء اللقيط
باليتيم لأن المصيبة عليه أعظم فهو بلا هوية ولا أهل أوأقرباء
وبالتالي لا
حقوق نسب له ولا ميراث ولا نفقة
ولذلك قرر العلماء أن اليتيم ليس من فقد
أباه فقط
ولكنه أيضا كل لقيط وكل من فقد العلم بنسبه
إن مجهولي النسب فئة كتب عليها أن تعيش ظروفا خاصة
لكن معاناتها أنها ظلت تعاقب من البعض على جريمة لم ترتكبها؟؟

_________________
توقيع المدير العام

******************

وأخيراً .. صمتي لا يعني جهلي بما يدور من حولي ..
ولكـــــــن .. ما يدور حولي لا يستحق الرد او الكلام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://simolove.forumn.org
 
جلست تروي قصة حياتها للبحر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الرومانسية :: منتدى الـقـصـص والـروايـات-
انتقل الى: